التأسيس

تأسس معهد جسور في شهر ديسمبر 2013 بهدف بناء القدرات في قطاع الرياضة وتنظيم الفعاليات في قطر ومنطقة الشرق الاوسط وشمال افريقيا، من خلال التعليم والتدريب والشهادات المهنية والاستشارات والبحوث.

لقد استوحت اللجنة العليا للمشاريع والارث فكرة المعهد ليتماشى مع اهداف الرؤية الوطنية قطر 2030 فيما يتعلق ببناء اقتصاد متنوع من خلال ادخال قطاعات جديدة مستدامة ودعم تعليم وتدريب القطريين ليتمكنوا بدورهم من تطوير مواهبهم ومهاراتهم، والاهم من ذلك، ترسيخ ارث مستدام وداعم للتطور الاقتصادي والاجتماعي في قطر مما ينعش ويغني حياة افراد هذا الوطن.

ان استضافة قطر لكأس العالم لكرة القدم 2022 لهو شرف عظيم وفرصة فريدة تدفعنا الى جعل الرياضة صناعةً مستدامة ليس فقط في قطر بل في سائر انحاء منطقة الشرق الاوسط وشمال افريقيا. يؤدي معهد جسور دوراً قيادياً من أجل توفير القدرات اللازمة لتنظيم فعاليات ضخمة معتمداً بذلك على الخبرات التي اكتسبت جراء استضافة قطر فعاليات رياضية وثقافية ضخمة مثل دورة الالعاب الاسيوية الخامسة عشر التي اقيمت في العام 2006 وبطولة كأس العالم للسباحة الفينا 2014 وبطولة العالم لكرة اليد للرجال في نسختها الرابعة والعشرين وغيرها من الفعاليات التي شكلت انطلاقة لبناء خبرات محلية.

 أنشئ معهد جسور بغرض توفير حلول فريدة ومميزة للتعليم والتدريب والتطوير، والتي نأمل أن تساعد كل  من الأفراد المشاركين والمنظمات على تطوير المهارات والخبرات اللازمة لتقديم فعاليات رياضية وترفيهية رفيعة المستوى. نحن نقدم خدماتنا لتتناسب مع جميع المواهب والمهارات اللازمة لممارسة العمل في تلك القطاعات، من المنتسبين الجدد للمعهد أو أصحاب المشاريع القائمة والساعين للحصول على التوجيه لتطوير أعمالهم.

وقد وضع معهد جسور ثلاثة أهداف  سنوات الثلاثة المقبلة:

  1. توفير المواهب اللازمة في المنطقة لتحقيق استضافة مبهرة لكأس العالم لكرة القدم 2022 وغيرها من الفعاليات الكبرى
  2. تطوير مهارات الاختصاصيين الحاليين والمستقبليين لخلق قطاع رياضة وتنظيم فعاليات بمستوى عالمي في جميع أنحاء المنطقة، وبالتالي تقليل الحاجة إلى الدعم الدولي
  3. الإسهام كعامل محفز لنمو قطاعي الرياضة وتنظيم الفعاليات الكبرى بشكل مستدام في دولة قطر ودول المنطقة ككل

لقد كان منح دولة قطر شرف استضافة كأس العالم 2022 حافزاً لتأسيس هيئة قادرة على تطوّير برنامج قوي من الدورات التدريبية العملية المتخصصة، التي يتم تقديمها من خلال الفصول الدراسية أو عبر الإنترنت.

لتحقيق أهدافنا، دخلنا في شراكة مع شبكة واسعة من الشركاء والمؤسسات الزميلة ذات الخبرات الدولية من اجل تشكيل وإدارة وتقديم البرامج التدريبية المطروحة في المعهد. وتضمن هذه العلاقات إمكانية تقديم المحاكاة العملية والتجربة الواقعية في مكان العمل.