معهد جسور والهيئة العامة للسياحة يتعاونان لتطوير قطاع السياحة الرياضية في المنطقة

21 أبريل 2015

ينظم معهد جسور، مركز التميّز في مجال الرياضة وتنظيم الفعاليات بمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، ورشة عمل للتطوير المهني حول مفهوم السياحة الرياضية وذلك بالتعاون مع الهيئة العامة للسياحة في قطر. ويشارك في الورشة التي تستضيفها اكاديمية أسباير أكثر من 100 مشارك.

وتوفر ورشة العمل وهي بعنوان "السياحة الرياضية-– مراجعة شاملة" وتستمر لمدة يومين، نظرة عامة حول قطاع السياحة الرياضية وتركز على أهميته في قطر ومنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. ورغم أن مفهوم الرياضة السياحية هو مفهوم جديد نسبياً، إلا أن أهمية هذا النوع من السياحة تتزايد باستمرار وتتحول السياحة الرياضية بسرعة إلى مكوّن رئيسي في حملات التسويق الناجحة التي تقوم بها الدول والمنظمات الرياضية ومنظمو الفعاليات. وتشرح ورشة العمل وضع السياحة الرياضية في مناطق مختلفة من العالم مع التركيز على دراسة عدة حالات من منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

ويشارك في ورشة العمل التي تستضيفها أكاديمية أسباير أكثر من 100 مشارك من بينهم قادة في قطاعي السياحة والرياضة في قطر والمنطقة. ومن بين المشاركين ممثلين عن اللجنة العليا للمشاريع والإرث والهيئة العامة للسياحة ووزارة الاقتصاد والتجارة ووزارة الداخلية وجامعة قطر والاتحاد القطري لكرة القدم وأكاديمية أسباير وهيئة متاحف قطر، ومجموعة واسيرمان للإعلام، إضافة إلى ممثلين عن قطاع الضيافة وغيرهم.

وألقى السيد مشتاق الوائلي المدير التنفيذي بالوكالة لمعهد جسور كلمة في افتتاح الورشة قال فيها: "إن معهد جسور ملتزم بضمان توفير الدعم و الاعداد لاستضافة متميزة لبطولة كأس العالم لكرة القدم 2022 لتكون حدثاً لا ينسى، والمساهمة في بناء إرث بشري واقتصادي مستدام في دولة قطر والمنطقة. ومن خلال تقديم هاتين الورشتين المبتكرتين حول السياحة الرياضية والفعاليات الكبرى وتأثيراتها على قطاع السياحة والضيافة، فإننا نهدف إلى تحفيز ودعم التطوير المحترف للمهتمين خاصة جيل الشباب"

وأضاف السيد الوائلي: "نحن محظوظون بشراكتنا مع الهيئة العامة للسياحة ونشيد بالدور الذي لعبته الهيئة في نجاح ورشة العمل هذه. وقد قادت الهيئة العامة للسياحة هذه المبادرة التي لم يكن من الممكن تنظيمها دون رؤية الهيئة الثاقبة. ونحن نعتز بالمشاركة في تنفيذ ورشة العمل ونتوقع أن نشارك بدور فعال مع الهيئة لتحسين وتطوير السياحة الرياضية في قطر".

وورشة عمل السياحة الرياضية التي أطلقت في 20 ابريل هي الأولى من دورتين سينظمهما معهد جسور بالاشتراك مع الهيئة العامة للسياحة. وستركز ورشة العمل الثانية على أثر الفعاليات الكبرى على قطاعي السياحة والضيافة وتقام بين 22 و23 ابريل 2015.

بدوره قال السيد حسن الإبراهيم رئيس قطاع التنمية السياحية في الهيئة العامة للسياحة:"تفخر الهيئة العامة للسياحة بشراكتها مع اللجنة العليا للمشاريع والإرث وبكونها أحد الأعضاء المؤسسين لمعهد جسور. تأتي هذه الورشة نتيجة لهذه الشراكة وفي ظل التحضيرات لاستضافة بطولة كأس العالم لكرة القدم 2022 واقتراب إقامة العديد من البطولات العالمية والإقليمية التي تستهدف المحترفين وجماهيرهم والفعاليات الرياضية التي تعتمد على عموم المشاركين كالماراثونات وتحديات الصحراء، فإن هذا هو الوقت المثالي ليجتمع المعنيون في قطاعات السياحة والضيافة والرياضة للعمل معا للترويج للسياحة الرياضية في قطر واجتذاب عشاق الرياضة من جميع أنحاء العالم وتوفير سبب أقوى لهم لزيارة قطر واكتشاف مقوماتها المذهلة. ونحن نفخر بالشراكة مع معهد جسور في توفير ورشات العمل هذه للمهتمين".

ويشارك في ورشتي العمل عدد من القادة في العالم والمنطقة في قطاع السياحة الرياضية والضيافة وقطاع الرياضة التجارية والمنظمات الأكاديمية ومن بينهم : أندريا شو، رئيس مجلس إدارة "دستينشين بريتش كولومبيا"، ونائب الرئيس السابق لمبيعات الرعاية والتسويق في لجنة فانكوفر المنظمة للألعاب الأولمبية والبارا أولمبية الشتوية 2010، وستيف دنلوب، عضو مجلس إدارة هيئة إسكتلندا للسياحة "فيست سكوتلاند"، والدكتورة ليزا ديلبي نيروتي الأستاذة المساعدة في جامعة جورج واشنطن والتي أسست مؤتمر السفر والفعاليات والإدارة في الرياضة، ومستشارة فندق ماريوت انترناشيونال ومكاتب السياحة في ميريلاند إيداهو بولاية ميزوري ووزارات السياحة في سانت مارتن وبيليز، ومايك راغ، نائب الرئيس التنفيذي للأبحاث في شركة ريبوكوم، وديفيد كولينز، نائب الرئيس في مجموعة واسيرمان ميديا، إضافة إلى ممثلين عن هيئات ومعاهد السياحة في أبوظبي وأذربيجان وغيرها من الدول.

تجدر الإشارة إلى أن معهد جسور افتتح في ديسمبر 2013 بهدف تعزيز بناء قدرات قطاعي الرياضة والفعاليات في قطر ومنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا من خلال التعليم والتدريب ومنح الشهادات الاحترافية وتقديم الاستشارات وإجراء الأبحاث.

لمزيد من المعلومات عن معهد جسور والاطلاع على نشاطاته يمكن زيارة www.josoorinstitute.qa