معهد جسور يشارك في بطولة كأس العالم لكرة القدم روسيا 2018

04 يونيو 2018

اختار معهد جسور، مركز التميز في صناعة الرياضة وإدارة الفعاليات الرياضية الضخمة في اللجنة العليا للمشاريع والإرث، كل من إيمان الخمري وحمد الكواري للمشاركة في برنامج الرصد والمراقبة الخاص باللجنة العليا وذلك خلال بطولة كأس العالم لكرة القدم روسيا 2018 في مدينتي سوتشي وموسكو.

وتأتي هذه المبادرة انطلاقاً من اهتمام معهد جسور بإثراء معارف المشاركين في برامج وورش عمل المعهد، وتشجيعهم على تطبيق المهارات التي اكتسبوها في مجال تنظيم الفعاليات الرياضية الكبرى كبطولة كأس العالم لكرة القدم في روسيا.

وفي تعليقها على ذلك، قالت عفراء النعيمي، المدير التنفيذي لمعهد جسور: "نهدف من خلال انتداب بعض خريجي معهد جسور إلى إعطاء هؤلاء الشباب فرصة قيمة لحضور إحدى أضخم الفعاليات الرياضية في العالم واكتساب مهارات هامة ورفدها إلى قطر لتطبيق أفضل الممارسات العالمية وإثراء جهودنا الرامية لاستضافة بطولة كأس العالم لكرة القدم في قطر بعد أقل من أربع سنوات من الآن".  

وكانت إيمان الخمري، الخريجة من جامعة قطر وتعمل حالياً في الاتحاد القطري للتنس قد حصلت على شهادة دبلوم في إدارة كرة القدم والرياضة من معهد جسور، كما شاركت أيضاً في أنشطة التواصل مع طلبة الجامعة، بينما حاز حمد الكواري على الدبلوم المهني في إدارة كرة القدم والرياضة من معهد جسور، وشارك في مؤتمر قمة القيادة الرياضية الذي أقيم بالتعاون مع جامعة جورج تاون في واشنطن العاصمة، ويعمل حالياً كمنتج أول في قنوات الكأس الرياضية، ويطمح إلى أن يكون أول مدير قطري يشارك مع فريق الإنتاج التلفزيوني الخاص بالفيفا عام 2022. وفي إطار برنامج الرصد والمراقبة، ستتواجد الخمري في مدينة سوتشي الروسية، بينما سيتواجد الكواري في العاصمة موسكو للتعرف عن كثب على استراتيجيات تنظيم هذه الفعالية الرياضية الضخمة، وتطبيق المهارات المكتسبة بشكل عملي.

يذكر بأن معهد جسور التابع للجنة العليا للمشاريع والإرث يتبنى أحد أهداف اللجنة العليا الاستراتيجية وهو بناء جيل من المواهب والكفاءة وإنشاء مركز للتميز. وقد تم إطلاق المعهد لإتاحة فرص تعليمية وتدريبية تسهم في إنشاء جيل مثقف وعلى وعي تام بمتطلبات تنظيم الفعاليات الرياضية الكبرى. لذا، يتولى معهد جسور مهمة تدريب الأفراد الذين سيلعبون دوراً أساسياً في استضافة بطولة كأس العالم لكرة القدم قطر 2022. وسيكون لدى هؤلاء الأفراد المعرفة اللازمة لتقديم فعاليات رياضية وغير رياضية على نطاق واسع في جميع أنحاء المنطقة لفترة طويلة تمتد لما بعد 2022. كما يهدف معهد جسور إلى أن يكون رائداً في مجال الصناعات والفعاليات الرياضية في المنطقة، وذلك من خلال وضع معايير عالمية.